الأخباراهم الأخباركورونا الآن

مستشفى عناية القلب والصدر بدسوق ترفض استقبال مريضة كورونا المسنة حتى لفظت انفاسها الأخيرة ..فيديو

كتب – احمد عبدالوهاب
لفظت مواطنة من مركز دسوق بكفر الشيخ انفاسها الاخيرة امام مستشفى عناية القلب والصدر الخاصة بعد ان اغلق المستشفى ابوابة امامها ورفض ادخالها بحجة انها مصابة بفيروس كورونا .
وقال نجل المتوفية لموقع صحتك 24: “والدتي رحمة الله عليها كانت مريضة وتم عرضها علي الطبيب عماد بركات اخصائي باطنة والذي بالكشف قرر انها { اشتباه بكورونا } والذي قرر انه لابد من دخولها عناية مركزة وبالفعل اتصل الطبيب علي مستشفي “عناية القلب والصدر” بدسوق وعلي صاحبها دكتور اسامة رزق وبين له حالتها { اشتباه بكورونا } فرد عليها بالموافقة علي دخولها العناية بالمستشفي بعد ان تاكد من ان الحالة قادرة علي تحمل نفقات المستشفي وكان ذلك يوم السبت الموافق 18/7/2020
واستكمل حديثه انه فى نفس  اليوم دخلت الحالة العناية المركزة بالمستشفي وفي نهاية اليوم الثاني قررت المستشفي ان والدتي تحتاج الي غسيل كلوي وبعد الغسل تعود الحالة مرة اخري الي المستشفي لاستكمال علاجها ووضعها بالعناية مرة اخري وبالفعل توجهنا الي مستشفي مطوبس المركزي وقمنا بعمل غسيل كلوي لوالدتي وبعدها عدنا الي مستشفي “عناية القلب والصدر “لاستكمال علاجها ووضعها في العناية المركزة الا اننا فوجئنا بإغلاق ابواب المستشفى وبرفض ادارة المستشفي والعاملين بها دخول الحالة علي الرغم من اننا دخلنا المستشفي وقمنا بدفع الكثير من الاموال وهم علي يقين تام بحالتها وانها سوف تمكث بالمستشفي حتي تمام شفائها وبعد ان باءت جميع محاولاتنا بالفشل.
اتصلنا بشرطة نجدة دسوق والتي جاءت الي المستشفي بقيادة النقيب سامي الديب و رآي بعينه امي تصارع الموت فى سيارة الاسعاف  وقام هو الاخر بمحاولات  لاقناع ادارة المستشفي بدخول الحالة ولكن محاولاته باءت بالفشل مما اضطرنا الي نقلها الي مستشفي دسوق العام في حالة اعياء وتدهورت حالتها الي الاسوأ ولفظت انفاسها الاخيرة فيه .

وقال نجل المتوفية ان مستشفى “عناية القلب والصدر “، التي تسببت فى قتل والدتى بعد تركتها فى الشارع وامتنعت عن رعايتها وتقديم العلاج اللازم .

قال ان  هذه الواقعة حدثت صباح يوم الاثنين وقد تقدمت يوم الاربعاء الموافق 22/7/2020 بشكوي الي نيابة دسوق ضد مستشفي عناية القلب والصدر بدسوق وصاحبها الطبيب اسامة رزق متهما اياهم بقتل والدتي عمدا بالترك والامتناع عمدا عن علاجها مما تسبب في موتها.

الرابط المختصر -صحتك 24:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Open chat
1
اهلا وسهلاً بكم في صحتك 24
ارسل لنا رسالة وسوف نرد على حضرتك في اقرب وقت
تحياتنا
%d مدونون معجبون بهذه: