أدوية ومستلزماتالأخباراهم الأخبارسلامتككورونا الآن

مناعة مزدوجة.. كل ما تريد معرفته حول لقاح أكسفورد لعلاج كورونا

كتب – احمد عبدالوهاب
قد تم نشر النتيجة التي طال انتظارها للتجارب البشرية المبكرة لـ لقاح أوكسفورد، والتي طورتها جامعة أكسفورد في المجلة الطبية The Lancet، وسلطت نتيجة المرحلة الأولى والثانية الضوء على حقيقة أن اللقاح المحتمل أظهر نتائج “مشجعة للغاية” في تطوير مناعة وقائية ضد الفيروس التاجي الجديد وهو آمن للاستخدام البشري.
وتم وصف اللقاح باعتباره أحد المتسابقين في السباق لتطوير لقاح مضاد للـفيروس التاجي الجديد ، وتم تطوير اللقاح من قبل علماء معهد جينر بجامعة أكسفورد في إطار زمني رائع لمدة ثلاثة أشهر، وتم هندسة اللقاح وراثيًا باستخدام فيروسات الغدة (التي من المعروف أنها تسبب نزلات البرد في الشمبانزي) وتم دمجها مع المادة الوراثية لبروتين ارتفاع السارس – CoV-2، سيمكن استخدام البروتين المرتفع الجسم من مقاومة العامل الممرض قبل دخول الفيروس فعليًا إلى الخلايا البشرية.
وقد لوحظ في نتيجة التجارب المبكرة المنشورة في المجلة الطبية أن مرشح لقاح أكسفورد (المعروف أيضًا باسم AZD1222) كان قادرًا على إنتاج استجابة مزدوجة لـ جهاز المناعة.
وأجريت تجربة المرحلة الأولى لمرشح اللقاح الذي طورته جامعة أوكسفورد على 1077 شخصًا وكانت النتائج مشجعة للغاية، وفقًا للنتيجة المنشورة في المجلة الطبية The Lancet ، تمكن اللقاح من تحفيز استجابة الجهاز المناعي في الجسم وكانت قادرة أيضًا على إنتاج الخلايا التائية القاتلة، وأثار اللقاح استجابة للخلايا التائية في غضون 14 يومًا من الحقن، وطور الأجسام المضادة الواقية في غضون 28 يومًا.
كما يقول البروفيسور أدريان هيل ، مدير معهد جينر بأكسفورد: “الآن ما يفعله هذا اللقاح بشكل جيد بشكل خاص هو تحريك ذراعي الجهاز المناعي بالإضافة إلى تحييد الأجسام المضادة التي تفعلها اللقاحات الأخرى ، كما نرى استجابة قوية للغاية من الخلايا التائية”، والخبر السار الآخر هو أنه لم يسبب أي آثار جانبية خطيرة أيضًا، كما أكد ريتشارد هورتون ، وهو محرر المجلة العلمية “لانسيت” ومقرها المملكة المتحدة ، في تغريدة له على أن “اللقاح آمن وجيد التحمل ومنيع.

الرابط المختصر -صحتك 24:
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: