اهم الأخبارمقالات

ازمة الكمامات فى الاسواق الى اين؟

بقلم-د.اشرف رضوان:

تضاعف الهجوم فى الفترة الأخيرة على وزيرة الصحة الى ان وصل الامر باستجوابها فى مجلس النواب والمطالبة بسحب الثقة واجبارها على التقدم باستقالتها .. وقد ادهشنا موقف السيدة الوزيرة الصامت وإصرارها على عدم الخوض فى مواجهة مع النواب على الرغم من انها تمتلك الادوات القوية والمقنعة والتى تعتبر فرصة عظيمة لوضع المجلس امام الأمر الواقع لتلبية طلبها فى زيادة موازنة الصحة للنهوض بصحة المواطن كما طلب منها بعض اعضاء المجلس الموقر .. خاصة وان احد وزراء الصحة السابقين قد تعرض لموقف مشابها وتناول بعض اعضاء مجلس النواب الهجوم عليه لنفس الاسباب ولكن الوزير كان حاسما فى رده وقال للسادة النواب اذا اردتم اصلاح المنظومة الطبية فعليكم بالمطالبة وإقرار زيادة مخصصات وزارة الصحة للنهوض بصحة المواطن المصرى .. ولولا مبادرات رئيس الجمهورية 100 مليون صحة التى تجوب محافظات مصر جميعها لاختلف الامر كثيرا .. فلا احد ينكر الجهود المبذولة فى هذا الصدد وقيام جنود وزارة الصحة بالعمل على قدم وساق لتحقيق الهدف من هذه المبادرات .. ولكننا نتحدث عن منظومة الصحة بصفة عامة اى صحة المواطن البسيط الذى يتردد على المستشفى او المركز الحكومى من اجل الحصول على علاج .. ولا نستطيع الانكار ان هناك بعض الايجابيات فى وزارة الصحة ومنها صرف البان الاطفال المدعمة وتوافرها فى مراكز الامومة والطفولة المخصصة لها .. توافر التطعيمات .. اختبار الغدة الدرقية للاطفال حديثى الولادة ومؤخرا اضافة خدمة اختبار السمعيات للاطفال حديثى الولادة وحتى سن عام .. ولكن المنظومة الطبية لا تتوقف عند هذه الخدمات فقط بل هناك العديد من الخدمات الهامة لابد من توافرها وعلى رأسها توافر المستلزمات الطبية اللازمة لحالات الطوارىء والرعاية المركزة والحالات الحرجة .. واذا انتقلنا بالحديث عن الامراض المعدية فلابد ان نذكر اكثر الامراض خطورة الان وهى الانفلونزا التى تحدث بسبب فيروس كورونا الشائعة الان فى الصين والمخاوف التى تنتاب جميع شعوب العالم من انتقالها لهم .. ففى مصر اعلنت وزارة الصحة عن اقامة مستشفى فى مطروح للحجر الصحى للحالات المشتبه فيها هناك .. وهذا عمل جيد ولكن ماذا اذا تسربت حالة وسط الناس فى المحافظات الاخرى وماذا عن توفير مستلزمات الوقاية اللازمة للعاملين فى الحقل الطبى فهى الف باء بالنسبة للعمل الوقائى وعلى رأس هذه المستلزمات القفازات والاقنعة وبالحديث عن الأقنعة فقد تفاقمت ازمة توافرها فى الاسواق نتيجة الإقبال على شرائها الأمر الذى ادى الى عجز الكميات الموجودة فى الاسواق مما زاد من سعرها بشكل جنونى الى ان وصل ثمن علبة الماسكات او الاقنعة الى 150 جنيه بعد 20 جنيه ونحن تتساءل عن مراقبة الاسواق وموقف الرقابة من تجار الاحتكار .. هذا ما يخص السوق الخاص ولكن ماذا عن توافر هذه المستلزمات فى وزارة الصحة .. فقد وصلت معلومات بعدم توافرها بالشكل الذى يغطى احتياجات الوزارة .. الكثير من الناس اعلنوا رفضهم او نقضهم لموقف وزارة الصحة حينما أعلنت عن ارسال 10 اطنان من مستلزمات مكافحة العدوى الى الصين لمساعدتها فى محنتها .. ولكن موقف مصر دائما مشرف امام العالم وهذا الموقف لابد ان نحترمه ولكن مع توافر المخزون الاستراتيجى للشعب المصرى .. لذلك لابد من التحرك السريع وضرورة تخصيص ميزانية عاجلة لتوفير مستلزمات مكافحة العدوى فى جميع مستشفيات ومراكز وزارة الصحة لحماية الشعب المصرى اولا وقبل كل شىء !!.

الرابط المختصر -صحتك 24:
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: