استشارات طبيةاهم الأخبارسلامتك

حالات تحتاج فيها النساء إلى ربط عنق الرحم

كتب – احمد عبدالوهاب
أوضح الدكتور أحمد عاصم الملا استشاري الحقن المجهري والمناظير النسائية وعلاج العقم، أن عملية ربط عنق الرحم أو المسماة بتطويق عنق الرحم هي عملية جراحية تتم تحت تأثير التخدير النصفي أو العام بهدف علاج حالات الإجهاض المتكرر خصوصًا في الثلث الثاني من شهور الحمل، حيث يتم إجرائها في الشهر الثالث من الحمل أي ما بين الأسبوع الثاني عشر والأسبوع الرابع عشر من الحمل، ومع ذلك فقد تحتاج بعض النساء إلى تطويق في وقت لاحق أثناء الحمل.
وأضاف “الملا” أن ربط الرحم لا يتم لجميع الحوامل بل للنساء اللاتي تعاني من حالة ارتخاء عضلة عنق الرحم أو قصر طولها مما قد يؤدي إلى حدوث ولادة مبكرة قبل الأوان، كذلك الحالات اللاتي تعاني من اتساع عنق الرحم نتيجة اتساع الكيس المحيط بالجنين، وحالات الحمل في التوائم سواء حمل طبيعي أو بالحقن المجهري، أيضًا الحالات اللاتي تعاني من وجود أي إصابة في عنق الرحم قد تؤدي إلى الإجهاض.
وأكد استشاري الحقن المجهري والمناظير النسائية أن ربط عنق الرحم يتم كإجراء علاجي أثناء الحمل بعد التأكد طبيا من ضعف عضلات الرحم وعدم قدرته على حمل الجنين تسعة أشهر، أو التأكد من قصر عنق الرحم وهو ما يؤدي إلى احتمالية حدوث الإجهاض، وإما أن يتم كإجراء وقائي للنساء اللاتي لديها تاريخ من الإجهاض المتكرر في الثلث الثاني من الحمل، حيث تعاني بعض النساء من الإجهاض على الرغم من سلامة وقوة عضلات أرحامهن ولكن طبيًا يسبب تعرض المرأة لمزيد من التوتر والقلق النفسي أو العصبي إلى انفتاح عنق الرحم لديها مما يسبب لها الإجهاض، أو ربما ضغط الحمل المتزايد خصوصًا لو كان الحمل بأكثر من جنين، وفي هذه الحالة يتم ربط عنق الرحم لوقاية الأم وجنينها من خطر الإجهاض.

الرابط المختصر -صحتك 24:
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: