أدوية ومستلزماتالأخباراهم الأخبارسلامتككورونا الآن

هارفارد.. علاج قديم ومثير للجدل قد يعالج فيروس كورونا

كتب – احمد عبدالوهاب
نشرت صحيفة “الديلي ميل ” دراسة جديدة قد توصلت إلى أن نسخة حديثة من علاج الوخز بالإبر قد يساعد في القضاء على نوع الالتهاب الخارج عن السيطرة، الذي يقتل العديد من مرضى فيروس كورونا.
كما وجد علماء هارفارد، أن الفئران التى أصيبت بالعدوى البكتيرية، وتم علاجها بالوخز بالإبر الكهربائية، لديها مستويات أقل من 3 أنواع رئيسية من السيتوكينات (بروتينات مناعية تسبب الالتهاب).
كما أصبحت هذه البروتينات معروفة بشكل كبير، واكتشف بعض الأطباء أنها تبدو مسؤولة عن الالتهاب الغامر، الذي أدى إلى وفاة العديد من الأشخاص المصابين بـ فيروس كورونا.
وأشارت النتائج إلى أن الوخز بالأبر علاج تكميلي للقضاء على الالتهاب، ولكن ينبغي الحذر من استخدامه قبل إجراء اختبارات سلامة الإنسان، ويعتبر هذا النوع من العلاج من أقدم الطرق.
كما يساعد هذا العلاج في العديد من الأمراض، فبدأ من الألم المزمن إلى عسر الهضم والصداع النصفي
ويهتم الدكتور تشفو ما، أستاذ علم الأحياء العصبي بكلية الطب بجامعة هارفارد، بالتعرف على كيفية قيام العلاج بتحفيز الجهاز العصبي وتغيير وظيفة الأعضاء، التي تتوافق مع “نقاط الوخز بالإبر” المختلفة، وهي مناطق من الجسم الخارجي توضع فيها الإبر بعناية تحت سطح الجلد.
وفي الدراسة الجديدة، التي نشرت في مجلة “Neuron”، تساءل الدكتور ما وفريقه، عما إذا كان الوخز بالإبر يمكن أن يساعد في مكافحة الالتهاب الناتج عن العدوى أيضا، وفحصوا التأثيرات المحتملة للوخز بالإبر على الالتهاب المرتبط بالإنتان، وهو مضاعفة تهدد البقاء نتيجة العدوى التي تصيب 30 مليون شخص في جميع أنحاء العالم و1.7 مليون في الولايات المتحدة كل عام.
ووضع فريق البحث إبرا كهربائية صغيرة أسفل جلد الأرجل الخلفية لكل فأر، حيث يخلق تيار كهربائي منخفض الدرجة يمر عبر الإبر تحفيزا دقيقا. ورأوا أن هذا قد أدى بالفعل إلى تنشيط العصب المبهم، ما أدى إلى إطلاق الدوبامين، وهو ناقل عصبي مضاد للالتهابات.

ولأن الاستجابة الالتهابية مشابهة لتلك التي تظهر لدى مرضى فيروس كورونا، فقد يحصل الأشخاص المصابون بفيروس كورونا على الفوائد نفسها على الرغم من أن فريق البحث يحذر من استخدامه قبل اختبار الوخز بالإبر على المزيد من الحيوانات والبشر.

الرابط المختصر -صحتك 24:
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: