أدوية ومستلزماتالأخباراهم الأخبارغير مصنف

أسترازينيكا تطلق مبادرة “نسمة هوا” لرعاية الأطفال مرضى حساسية الصدر بالمنزل بدلاً من المستشفيات

أعلنت شركة أسترازينيكا، الرائدة في صناعة وإنتاج الأدوية والمستحضرات الطبية، عن إطلاق مبادرة “نسمة هوا” لرعاية الأطفال المصابين بحساسية الصدر في مصر، وذلك بالتعاون مع الجمعية المصرية للجهاز التنفسي والتغذية للأطفال وشركة العربي ميديكال وكيل شركة ميديل، احتفالاً بشهر المرأة ولدعم سيدات وأمهات مصر. تأتي الحملة تماشياً مع استراتيجية شركة أسترازينيكا لدعم قطاع الصحة في مصر، والتي تهدف إلى تقديم أفضل الخدمات والرعاية الطبية اللازمة للمواطن المصري، ومحاربة الأمراض المزمنة، وعلى رأسها أمراض الرئة وحساسية الصدر.

وجاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي تم عقده اليوم، بحضور الدكتور/ أحمد البليدي أستاذ طب الأطفال بكلية الطب جامعة القاهرة ورئيس الجمعية المصرية لتطوير الممارسات الطبية في طب الأطفال، والدكتوره هاله جودة النادي رئيس الجمعية المصرية لأبحاث الجهاز التنفسي والتغذية للأطفال والدكتور حاتم الورداني رئيس مجلس إدارة شركة أسترازينيكا مصر والدكتور شريف وجيه رئيس القطاع الطبي لشركة أسترازينيكا وأيضاً الدكتور عمرو علي أبو طالب رئيس مجلس إدارة شركة العربي ميديكال وكيل شركة ميديل في مصر.

تؤكد مبادرة “نسمة هوا” على أهمية دور القطاع الخاص المتمثلة في شركتي أسترازينيكا والعربي ميديكال وكيل شركة ميديل في مصر والمنظمات المدنية في توعية المواطنين في ظل تلك الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم أجمع.

وقد أضاف الأستاذ الدكتور / أحمد البليدي أستاذ طب الأطفال بجامعة القاهرة “يعد مرض حساسية الصدر أحد أكثر الأمراض المزمنة شيوعاً عند الأطفال، حيث أشارت عدة تقارير أن متوسط نسبة ظهور هذا المرض في مصر تتراوح ما بين 14-15% وفقا لمصادر متعددة و يستنزف هذا المرض الكثير من الأموال على مستوى المريض و أسرته و أيضاً من موازنة القطاع الصحى للدول ويعاني مريض حساسية الصدر من نوبات متكررة من ضيق التنفس مع اختلاف شدتها من مريض إلى آخر، حيث تضيق الشعب الهوائية لتقوم بالحد من نسبة الأكسجين في الرئة”

وقالت دكتوره هاله جوده النادي من جمعيه أبحاث الجهاز التنفسي و التغذية في الأطفال: “تلعب الجمعيات العلمية دوراً كبيراً وهاماً خلال هذه المرحلة الخطيرة التي يمر بها العالم كله بعد انتشار جائحة كورونا وإصابة العديد من القطاعات الطبية في الكثير من البلدان بالانهيار وإصابة البعض الآخر بالشلل التام عن مواجهة تحدي القضاء على فيروس كورونا.

وأكدت دكتوره هاله جوده: “إن دور الجمعيات العلمية الطبية في هذه الظروف يصبح واجباً وطنياً حتمياً لدعم القطاع الطبي لمواجهة الأزمة وتقديم الدعم والمشورة العلمية اللازمة، وتدريب وإعداد الكوادر الطبية لتحقيق الاستفادة القصوى من جميع العناصر البشرية والعلمية والمعملية للخروج بالمنظومة الصحية من الأزمات التي تواجهها إلى بر الأمان”

وقد صرح الدكتور حاتم الورداني، رئيس مجلس ادارة شركة أسترازينيكا مصر: “مازلنا مستمرين في القيام بدورنا كشريك استراتيجي ورئيسي لدعم القطاع الطبي لمواجهة أزمة كورونا العالمية وذلك عن طريق دعم وتطوير قدرات الكوادر الطبية ومقدمي الخدمات الصحية بما فيها أطباء، وصيادلة، وفرق تمريض، وتعليمهم كيفية الاستخدام الأمثل للأجهزة الطبية الحديثة لمواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا، نظراً لما يسببه من مضاعفات خطيرة لمرضى حساسية الصدر”

وأضاف: “إن هذه المبادرة تشتمل علي شقين الوقائي و العلاجي، ففي المقام الاول تهدف الي زيادة التوعية لكافة المرضى ومقدمي الرعاية الصحية عن أمراض حساسية الصدر وكيفية التعامل معها، كما تقوم ايضاً بالعمل على تفعيل البروتوكول العلاجي للمرضى طبقا للإرشادات والتوصيات العالمية.”

وقد أوضح الدكتور عمرو علي أبو طالب رئيس مجلس أدارة شركة العربي ميديكال وكيل شركة ميديل في مصر”انطلاقاً من مسئوليتنا تجاه أطفالنا الذين يعانون من حساسية الصدر ان نعلن في اطار التعاون مع شركة أسترازينيكا ان نقدم لجميع أمهات مصر في عيدهن خصماً قدره 50% على قيمة جهاز الاستنشاق المستخدم في علاج حساسية الصدر لأي مريض يعاني من ذلك المرض دون الحاجة للتردد علي طوارئ المستشفيات في ظل ظروف جائحة كورونا مما يساهم في تقليل احتمالات حدوث الاصابات بفيروس كوفيد 19.”

وأوضح أن هذه المبادرة تتم من خلال الاتصال بالخط الساخن 19766 للاستعلام عن أقرب صيدلية تقوم بتوفير الجهاز والخصم.

وأوضح الدكتور شريف وجيه، رئيس القطاع الطبي لشركة أسترازينيكا “أن هناك اعتماد كبير على موسعات الشعب الهوائية قصيرة المدى واعتماد أقل على الكورتيزون المستنشق لعلاج حساسية الصدر، وأن الأدلة الطبية أثبتت أن أدوية حساسية الصدر التي تحتوي على موسعات الشعب الهوائية قصيرة المدى لا تعالج التهاب الشعب الهوائية المسببة لأعراض حساسية الصدر وإنما تؤدي لزيادة المخاطر بناءاً علي الدراسات العلمية، وأن هؤلاء المرضى لا يلتزمون بالعلاج المضاد للالتهابات الذي يضم الكورتيزون المستنشق، حيث تبلغ نسب الالتزام حوالي 25% من المرضى المصريين، وتظهر الأبحاث أن استخدام هذه الأدوية بشكل أقل من المحدد لمدة طويلة قد تؤدي لزيادة نسب حدوث أزمات حساسية الصدر وقد تؤدي إلي زيادة التعرض لمخاطر الوفاة”.

الرابط المختصر -صحتك 24:
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Open chat
1
اهلا وسهلاً بكم في صحتك 24
ارسل لنا رسالة وسوف نرد على حضرتك في اقرب وقت
تحياتنا
%d مدونون معجبون بهذه: